Wednesday, May 29, 2019 بدء التحول إلى استخدام المركبات الكهربائية في أكبر شبكة لحافلات النقل العام في العالم

قد يلاحظ ركاب النقل العام في العاصمة الإندونيسية قريبًا إضافة جديدة مراعية للبيئة إلى تنقلاتهم

تمشيا مع رؤية المحافظ أنيس باسويدان لجعل مدينة جاكرتا واحدة من أكثر المدن خضرة في العالم، يقوم نظام ترانز جاكارتا لحافلات النقل السريع بتطبيق برنامج تجريبي للحافلات التي تعمل بالطاقة الكهربائية على طرق معينة في المدينة.

ويعد نظام حافلات النقل السريع في جاكرتا الذي يخدم ما يقرب من 200 مليون راكب كل عام، الأكبر في العالم. ويتزايد عدد الركاب، حيث تقوم الحكومة بإنشاء طرق جديدة وتوفر المزيد من الحافلات للقضاء على اختناقات السير سيئة السمعة التي تعصف بالعاصمة.

بدأ اختبار سير الحافلات الكهربائية على الطرق العامة في أواخر شهر أبريل. وتخطط شركة ترانز جاكارتا لحافلات النقل السريع لنقل مزيد من الركاب في الوقت الذي تجري فيه اختبارات للحافلات الكهربائية وإصدار التصاريح المناسبة.

ويعد التحول إلى استخدام المركبات الكهربائية خطوة منطقية تالية لمحاربة تلوث الهواء الذي يعد مصدر إزعاج لسكان جاكارتا وهو أكثر خطورة من حركة المرور. وقد أدى العدد المتزايد من المركبات، ومحطات الكهرباء التي تعمل بالفحم، وحرق الأراضي للأغراض الزراعية إلى تدهور جودة الهواء في المدينة بصورة مطردة. ففي الأيام السيئة، يمكن أن تجد جاكرتا نفسها على رأس قائمة المدن الأكثر تلوثًا في العالم.

“وقال أغونغ ويكاكسونو ، المسؤول التنفيذي الأول في شركة ترانز جاكارتا: "نرى أن التحول إلى استخدام السيارات الكهربائية هو وسيلة حيوية لمكافحة تلوث الهواء والانتقال إلى مستقبل أكثر مراعاة للبيئة". "سيعطينا البرنامج التجريبي للحافلات الكهربائية فكرة جيدة عن التغييرات التي نحتاج إلى إجراؤها على النظام لاستبدال جميع أسطول جاكرتا من المركبات العامة بنماذج تعمل بالطاقة الكهربائية."

وتسير عملية التحول إلى استخدام حافلات كهربائية بصورة سريعة. فقد تم تسليم أول ثلاث حافلات تجريبية بواسطة شركة BYD الصينية والشركة الإندونيسية PT Mobil Anak Bangsa. وفي وقت سابق من شهر مارس/آذار، اتفقت شركة ترانز جاكارتا مع هاتين الشركتين ومع شركتين أخريين وهما شركة RAC Electric Vehicles وشركة Danfoss - على إنتاج حافلات تسير في المدينة تكون مراعية للبيئة.

وعملت الأمم المتحدة للبيئة عن كثب مع مكتب المحافظ وشركة ترانز جاكارتا لدعم هذا التحول إلى استخدام المركبات الكهربائية ، حيث قدمت المشورة الفنية بشأن مواصفات الحافلات الكهربائية وإدماجها في أنظمة النقل العام. وعلى نطاق أوسع في إندونيسيا، تدعم الأمم المتحدة للبيئة أيضًا الجهود مع شركة Komite Penghapusan Bensin Bertimbel لتنفيذ المعيار الأوروبي 4 بشأن الانبعاثات وجودة الوقود وفرض ضريبة تلوث على المركبات، والتي يمكن أن تساعد بشكل كبير في تقليل ملوثات الهواء.

وأشار بيرت فابيان، مسؤول برامج في وحدة جودة الهواء والتنقل في الأمم المتحدة للبيئة، إلى أن تجربة جاكرتا بشأن تلوث الهواء ليست فريدة من نوعها في المنطقة. "يؤثر تلوث الهواء على المدن في جميع أنحاء آسيا والمحيط الهادئ، مع آثار خطيرة على صحتنا. ويمكن أن يكون للانتقال إلى التنقل بالطاقة  الكهربائية تأثير كبير في الحد من الملوثات وجعل المدن أكثر صحة وأماكن ممتعة للعيش فيها."

يتسبب تلوث الهواء في وفاة نحو 7 ملايين شخص كل عام، ويحدث 4 ملايين حالة من هذه الوفيات في آسيا والمحيط الهادئ. ويعد التنقل باستخدام الطاقة الكهربائية أحد الحلول الـ 25 التي حددتها الأمم المتحدة للبيئة التحالف المعني بالمناخ والهواء النقي كحل سريع لمعالجة تلوث الهواء في المنطقة. إن التنفيذ الفعال لهذه الحلول يمكن أن ينقذ حياة الملايين ويشهد ما يصل إلى مليار شخص يستنشقون هواءً نقياً بحلول عام 2030.

تعرّف على المزيد حول هذه الحلول وحملة #تنفس_الحياة العالمية، التي تقودها منظمة الصحة العالمية، والأمم المتحدة للبيئة، والتحالف المعني بالمناخ والهواء النقي، والتي تدعم مجموعة من مبادرات الهواء النظيف تغطي 55 مدينة ومنطقة وبلد، ويستفيد منها أكثر من 153 مليون شخص.

يدور موضوع يوم البيئة العالمي في 5 يونيه/حزيران 2019 حول تلوث الهواء.وتعتمد نوعية الهواء الذي نتنفسه على خيارات نمط الحياة التي نتبعها كل يوم. تعرف على المزيد حول كيفية تأثير تلوث الهواء عليك وما الذي يتم القيام به من أجل تنظيف الهواء. ماذا تفعل لتخفيض انبعاثاتك و#دحر_تلوث_الهواء  

جدير بالذكر أن الصين هي البلد المضيف لاحتفالات يوم البيئة العالمي لهذا العام.

 

المنشورات الحديثة
كل ما تحتاج إلى معرفته عن تقرير فجوة الانبعاثات لعام 2019

في 26 نوفمبر 2019، أطلق برنامج الأمم المتحدة للبيئة تقريره الرئيسي عن فجوة الانبعاثات. ولكن ما هو هذا التقرير حقا؟ ولماذا يجب أن تهتم به؟ واصل بالقراءه لمعرفة المزيد.

مع ارتفاع الأصوات المطالبة بحماية الكوكب، علينا إنجاز المهمة

إنغر أندرسن، المديرة التنفيذية للأمم المتحدة للبيئة

هناك شيء ما في الهواء. إنني لا أتحدث عن التلوث أو انبعاثات غازات الدفيئة. لكني أتحدث عن التغيير الذي تحتاجه البشرية لمواجهة هذه التحديات البيئية وغيرها، والتي عرضت كوكبنا ومجتمعاتنا لخطر وشيك.

.

}